الرئيسية / الثقافة والأدب / مجلس أمناء المنظمة يندد بالتضييق علي الحقوقيين .. ويضع قضايا حرية الجمعيات في مقدمة اهتمامات المنظمة

مجلس أمناء المنظمة يندد بالتضييق علي الحقوقيين .. ويضع قضايا حرية الجمعيات في مقدمة اهتمامات المنظمة

كتب محمد جميل 

 

عقد مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الانسان اجتماعه الدوري للعام ٢٠١٧ بالعاصمة المصرية القاهرة، وهو الاجتماع الذي يكتسب أهمية خاصة في سياق تضاعف التدهور الحاد في اوضاع اللاسلم في المنطقة، وبالنظر لتفاقم التحديات الموضوعية والذاتية التي تكبل أنشطة حقوق الانسان بصفة عامة وجهود المدافعين الحقوقيين بصفة خاصة.

ناقش المجلس التقريرين الأدبي والمالي، وتناول التحديات المالية والتعقيدات الإدارية، وأقر المجلس التقريرين معبرا عن الشكر لكل من الأمين العام وأمين الصندوق، كما عبر عن عميق التقدير لجهود طاقم الأمانة العامة التطوعية،

وعبر المجلس عن الاستياء من نزوع جماعات سياسية لتوظيف اسم المنظمة واستغلال مصداقيتها في الصراعات الإقليمية، عازما علي اتخاذ التدابير الفعالة للملاحقة القانونية والجنائية للمعتدين.

وعني المجلس بإجراء التحضيرات للجمعية العمومية العاشرة في العام ٢٠١٨ ترسيخا للحكم الديمقراطي الداخلي وتداول مواقع الادارة والتوجيه، وترسيخ العمل الجماعي والشفافية والمساءلة والعلنية.

وقرر المجلس تشكيل ثلاث لجان مختصة للعمل بشكل عاجل، الأولي للتحضير للجمعية العمومية، والثانية لمراجعة النظام الأساسي ومعالجة القضايا التنظيمية، والثالثة لتدبير وتنمية الموارد لتخطي العقبات المالية التي لا تزال تكبل تطوير الأنشطة وتعظيم الأثر للجهود المكثفة الجارية.

وعبر المجلس عن سعادته بالأثر الذي حققه التقرير السنوي الثلاثين، وبما انجزته المنظمة في مجال بناء قدرات المدافعين عن حقوق الانسان وسد الفجوة الكمية والنوعية التي تواجه حركة حقوق الانسان عربيا وتضعف اثر جهودها نتيجة قلة الخبرات والمهارات التي تتفاقم مع التسييس في ظل مناخ الاستقطاب السياسي الحاد.

وندد مجلس الامناء بالقيود التشريعية والواقعية المتزايدة التي تحد من حرية عمل الجمعيات بصفة عامة وجماعات حقوق الانسان بصفة خاصة، وقرر وضع قضية حرية عمل الحقوقيين في صدارة اهتمامات وعمل المنظمة في المرحلة المقبلة.

شارك في الاجتماع الأستاذة “مها البرجس” رئيس المجلس (الكويت)، والاستاذ “علاء شلبي” الأمين العام والدكتور “حامد فضل الله” أمين الصندوق (ألمانيا)، وإلاستاذ “محمد فايق” (مصر) والأستاذ “محسن عِوَض” (مصر) والدكتورة “سهام الفريح” (الكويت) والاستاذ “بن سعيد مختار” (الجزائر) والأستاذة “اسمي خضر” (الاْردن) والأستاذ “حافظ ابو سعدة” (مصر) والمهندس “راسم الأتاسي” (سوريا) والدكتور “عبد المنعم الحر” (ليبيا).

ويهتم المجلس غدا بالتواصل مع الزميلات والزملاء الحقوقيين من مصر والبلدان الغربية من خلال الندوة الإقليمية حول “تحديات حمايةحقوق الإنسان في سياق الاضطراب الاقليمي” والتي تعقدها المنظمة بالتعاون مع البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان في القاهرة.

عن mg

شاهد أيضاً

أحصد ثمار ما زرعت

بقلم /رباب فوزي يسألنى من تكونى ؟ أنت لست من احببتها فأجبته أنا ثمرة تلك …

اترك تعليقاً